منصة الدعم الإنساني / الشمال السوري
كشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، عن أعداد النازحين السوريين من مناطق ريفي حماة وإدلب، في أعقاب الهجمة الشرسة والقصف العنيف الذي شنه نظام الأسد والميليشيات الموالية له على هذه المناطق.


وذكرت "الأوتشا" في تقرير أطلعت عليه منصة الدعم الإنساني، إن" عدد النازحين من ريفي حماة وإدلب تجاوز الـ200 ألف نازح (212،140) تحديداً، منذ بدء حملة النظام وقصفه الهمجي على ريفي حماة وإدلب في 15 من شهر كانون الأول الماضي.


وأضاف التقرير إن" غالبية النازحين لجئوا إلى المدن والبلدات المحيطة بهم في ريف إدلب، وأن أعلى ست مناطق استقبلت النازحين هي: الدانا (58،338)، معرة النعمان (18،801)، سراقب (14،127)، إدلب (12،883)، أريحا (12،878)، كفر نبل (10،255)، مبيناً إن بعض حالات النزوح توجهت إلى مناطق سيطرة النظام في محافظة حماه.


وأوضح التقرير إن" أكثر من 25899 عائلة وصلت ريف إدلب الشمالي،  يشكلون 131230 مدنياً، ويتوزعون على 268 نقطة، بينهم 32243 امرأة و33971 طفلا ذكر و38707 أطفال إناث، إضافة لـ 26250 رجلاً، في وقت ما يزال المدنيون مستمرين بالتوافد إلى المنطقة.  


وعلى الصعيد نفسه" وثق مراسلون المأساة التي يعيشها النازحون، حيث لم تجد المئات من العوائل ملجأ تحتمي فيه من ظروف الجو القاسية سوى الغابات مستعينة ببعض الأخشاب لتأمين سبل التدفئة والطعام.


 يذكر إن" عملية النزوح لألاف المدنيين ما زالت مستمرة جراء تواصل واشتداد الحملة التي يشنها نظام الأسد والميليشيات الإيرانية على ريف إدلب الجنوبي الشرقي وحماة الشمالي بغطاء من الطيران الروسي. م/س  
 

أهم الأخبار

المزيد...

الموقع الجغرافي

قيد التطوير